عربى و دولىمنوعات

اعترافات مثيرة للإسرائيلية جولدا مائير ودورها في حرب أكتوبر 1973

تعد جولدا مائير هي رابع رئيس وزراء للحكومة الإسرائيلية بين 1969 حتي 1974، وتعتبر مائير هي المرأة الوحيدة التي تولت هذا المنصب.

اعترافات جولدا مائير

قالت جولدا مائير في كتابها “حياتي” الذي ترجم إلى “اعترافات جولدا مائير: “ليس أشق على نفسي من الكتابة عن حرب أكتوبر 1973″.

واستكملت قائلة:” ولن أكتب عن الحرب- من الناحية العسكرية- فهذا أمر أتركه للآخرين.. ولكنني سأكتب عنها ككارثة ساحقة وكابوس عشته بنفسي.. وسيظل معي باقيًا علي الدوام”.

وكشفت مائير في اعترافاتها، أن الموقف العسكري يتلخص في أن إسرائيل لا تواجه خطر هجوم مصري أما القوات المصرية المحتشدة في الجنوب، فلا يتعدي دورها القيام بالمناورات المعتادة، وتمضي مائير في اعترافاتها:” ولم يجد أحد من المجتمعين ضرورة لاستدعاء احتياطي”.

دور جولدا مائير في حرب أكتوبر 1973

في يوم 5 أكتوبر، عقدت مائير اجتماعًا أخر لمطبخها السياسي لإعادة بحث الموقف، وخلال الاجتماع اقترح “إسرائيل جاليلي” تفويض مائير ووزير الدفاع سلطة استدعاء احتياطي، وإعلان التعبئة العامة، وقالت مائير في اعترافاتها حول هذا الاجتماع:” كان من واجبي أن استمع إلي إنذار قلبي، وأستدعي الاحتياطي، وأمر بالتعبئة”.

اعتراف جولدا مائير وشعورها بالصدمة لانتصار الجيش المصري في حرب 1973

وصفت جولدا مائير شعورها إزاء الخيبة بقولها قائلة:” لم يكن منطقيًا أن أمر بالتعبئة مع وجود تقارير مخابراتنا العسكرية، وتقارير قادتنا العسكرية، التي لا تبررها! لكني في نفس الوقت أعلم تمامًا أنه كان واجبًا على أن أفعل ذلك، وسوف أحيا بهذا الحلم المزعج بقية حياتي، ولن أعود مرة أخرى نفس الإنسان الذي كنته قبل حرب يوم كيبور وهي حرب أكتوبر 1973″.

وعبرت عن مدى نجاح المصريين في الحرب وصدمتها، قائلة:” كان التفوق علينا ساحقًا من الناحية العددية سواء من الأسلحة أو الدبابات أو الطائرات أو الرجال.. كنا نقاسي من انهيار نفسي عميق.. لم تكن الصدمة في الطريقة التي بدأت بها الحرب فقط، ولكنها كانت في حقيقة أن معظم تقديراتنا الأساسية ثبت خطؤها. فقد كان الاحتمال في أكتوبر ضئيلًا”.

معلومات عن جولدا مائير قبل توليها منصب الرئاسة الإسرائيلي

ولدت جولدا مائير عام 1898في مدينة كييف بأوكرانيا وهاجرت مع عائلتها إلى مدينة ميلواكي في ولاية ويسكونسن الأمريكية عام 1906، تخرجت من كلّية المعلمين وقامت بالعمل في سلك التدريس وانضمّت إلى منظمة العمل الصهيونية  عام 1915، وبعدها هاجرت إلى فلسطين مع زوجها موريس مايرسون في عام 1921، ولمّا مات زوجها في عام 1951، وبعدها انتقلت إلى مدينة تل أبيب عام 1924، وعملت في مختلف المهن بين اتّحاد التجارة ومكتب الخدمة المدنية قبل أن يتمّ انتخابها في الكنيست الإسرائيلي عام 1949.

مناصب جولدا مائير

وعملت جولدا كوزيرة للعمل في الفترة 1949 إلى 1956وكوزيرة للخارجية في الفترة 1956 إلى 1966 في أكثر من تشكيل حكومي، وبعد وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي الثالث ليفي أشكول عام 1969، تولت جولدا منصب رئيس الوزراء.

وتعرضت جولدا للجدل في مقدرة حكومتها على القيادة خاصة بعد الهجوم العربي المباغت وغير المتوقع في حرب أكتوبر، والذي أخذ الإسرائيليين على حين غرة في 6 أكتوبر 1973، مما أدي لتعرضها لضغوط داخلية نتيجة الأحداث السابقة فقامت بتقديم استقالتها وجاء بعدها في رئاسة الوزراء إسحاق رابين، وتوفت جولدا مائير في 8 ديسمبر 1978 ودفنت في مدينة القدس.

أعمال الدراما والسينما المجسده لجولدا مائير

قامت الدراما الفنية والسينما بتجسيد دورها في حرب أكتوبر مثل مسلسل رأفت الهجان بطولة محمود عبد العزيز، وقامت بدور جولدا مائير الفنانة أنعام سالوسة إنتاج 1990، وايضا مسلسل السقوط في بئر سبع بطولة سعيد صالح – وإسعاد يونس وقام بدور جولدا مائير الفنانة أنعام سالوسة إنتاج 1994، وايضا فيلم الكافير بطولة عزت العلايلي – وطارق علام وقام بدور جولدا مائير الفنانة إنعام سالوسة إنتاج 1999.

وفاء جودة

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق