عربى و دولىمنوعات

«بين مناشدات ومطالبات بالعفو».. أكثر من 150 ألف تغريدة لوقف حكم الإعدام على المهندس المصري أبو علي القاسم في السعودية

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر- فيسبوك” خلال الساعات الماضية هاشتاج #انقذواالمهندسعليابوالقاسم، وصل التفاعل مع الهاشتاج لأكثر من 150 ألف تغريدة وبوست، عبر من خلالها آلاف من المواطنين عن تضامنهم وتعاطفهم مع المهندس المصري علي أبو القاسم، مطالبين الرئيس عبدالفتاح السيسي والسلطات السعودية بالتدخل العاجل لوقف حكم الإعدام ضده.

مناشدة زوجة “أبو القاسم” للرئيس السيسي قبل تطبيق حكم الإعدام عليه

وبعد اتهام المهندس “أبو القاسم” من قبل السلطات السعودية بجلب أقراص مخدرة، وصدور ضده حكماً بالإعدام، نشرت زوجته التي تقيم بمدينة أسوان، العديد من مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بالوقوف مع زوجها والذي يعول معها 3 أولاد صغار، مطالبة المسؤولين بالتدخلةلوقف تنفيذ الحكم، واستطاعت أن توصل صوتها للمسؤلين لإعادة النظر في حكم القضية مرة الاخري.

بيان وزارة الهجرة لشئون المصريين بالخارج

أصدرت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بيانًا أوضحت خلاله الجهود التي تم بذلها في قضية المهندس المصري علي أبو القاسم، المحكوم عليه بالإعدام في الأراضي السعودية، وذلك عقب إطلاع وزارة الهجرة على الرسائل التي نشرتها زوجة المهندس المصري عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي طالبت من خلالها السلطات السعودية بإعادة التحقيقات لإثبات براءة زوجها.

أكدت الوزارة في البيان أنها تواصلت مع عدد كبير من الجهات المختصه وقامت بلقاءات مع القنصلية والسفارة المصرية بالسعودية والسفارة السعودية بالقاهرة للوقوف على أبعاد هذه القضية، كما كلفت المستشار القانوني للوزارة ومكتب الشكاوى بالوزارة ببذل أقصى الجهود لمتابعة القضية.

اقرأ أيضا.. «على أبو القاسم» يشعل تويتر.. دعم مصرى وشهادات تثبت برائته

كما أكدت وزارة الهجرة أنها سارعت بأرسال طلب إلى السلطات السعودية لإعادة التحقيقات، بناءً على الموقف القضائي المصري من هذه القضية، كما أن الوزارة تواصلت أيضا مع النائب العام لدعم إنهاء إرسال كل الأوراق التي تثبت براءة المهندس المصري للجانب السعودي، وأشارت إلى أنها تابعت الموقف كله حتى تم إرسال كل ملفات هذه القضية.

موقف مساعد وزير الهجرة لشئون الخارجية من عائلة المهندس المصري

أكدت وزارة الهجرة أن مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، استقبل أسرة المهندس أبو القاسم، وقدموا له كافة الأوراق التي قالوا إنها تثبت براءته من القضية المتهم فيها، وأكدت الوازة ايضا أن هناك اعترافات لشهود من مصر بعدم معرفتهم بالمهندس أبو القاسم، وهو ما يثبت عدم وجود دليل على علمه بوجود شحنة مخدرات في المعدات التي استوردتها شركته وقام بتسلمها وهو في السعودية، وناشدت الوزارة بعد هذه الادلة والشهود، السلطات السعودية بأعادة النظر في قضية المهندس علي أبو القاسم لينال عفو ملكي.

بيان وزارة الهجرة بعد إصدار الحكم بالإعدام

وبعد انتشار خبر تطبيق حكم الإعدام على المهندس علي أبو القاسم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أوضحت وزارة الهجرة في بيانا أن حكم الإعدام لم يتم إيقافه كما روجت له بعض وسائل الإعلام والسوشيال ميديا، موضحة أن الحكم في القضية مازال تحت الدراسة، ولم تفصل فيه بعد المحكمة العليا، وذلك بحسب ما أبلغها به المستشار القانوني في المملكة العربية السعودية، الذي يتولى القضية متطوعًا منذ 9 أشهر ماضية، كما طالبت الوزارة المصرية المواطنين بعدم الخضوع وراء الشائعات، وأن يتفهموا طبيعة القضايا الجنائية التي تخضع لقوانين كل دولة، مشددة على أنها تتحرك دائمًا في إطار احترام القانون، وأنها تثق تمامًا في عدالة القضاء السعودي.

كما جددت وزارة الهجرة، في بيانا آخر أصدرته عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، تأكيدها أن الدولة المصرية بكل أجهزتها المعنية، لم ولن تدخر جهدًا تجاه تلك القضية وغيرها من القضايا المتعلقة بأحكام قصاص أو إعدام بالخارج.

وأكدت أيضا أنه: “سبق وتواصلت وزيرة الهجرة مع سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة والتقت النائب العام السابق ونقيب المهندسين، كما انها تواصلت ايضا مع السفارة والقنصلية المصرية بالرياض للتأكد من إرسال كل الأوراق المتعلقة بالقضية من القاهرة، وذلك على مدار عامين”.

قصة علي ابو القاسم

يذكر أن المهندس المصري علي أبو القاسم يعمل في السعودية منذ 2007، وصدر عليه حكم بالإعدام عام 2017، بتهمة تهريب أقراص مخدرة، وصدر في حقه الحكم الأول بالقصاص من ثلاثة قضاة، ثم صدق عليه من 5 قضاة في دائرة الاستئناف.

وقال المهندس المصري علي ابو القاسم اثناء التحقيق معه أن بداية القصة تعود لطلب من شقيقته بالمساعدة في استلام شحنة قادمة من مصر إلى السعودية، وتوصيلها إلى أحد الأشخاص، وهو ما فعله بالفعل، ليفاجأ بعدها بأنه مطلوب للتحقيق معه.

وأضاف المهندس المصري أن السلطات السعودية ألقت القبض عليه بعدها بعدة أيام، حيث صُدر ضده حكمًا بالإعدام بتهمة جلب مواد مخدرة إلى المملكة، وناشد علي أبو القاسم بعدها  الجهات المختصة بالتدخل لوقف حكم الإعدام، مشيرًا إلى أن المحاكم المصرية قامت بتبرئته بالفعل بعد القبض على الجناة الحقيقيين، إلا أن السلطات السعودية لم تلتفت إلى هذا الأمر حتى الآن.

تفاعل السوشيال ميديا مع المهندس المصري

تفاعل المواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع قصة المهندس المصري علي أبو القاسم، المحكوم عليه بالإعدام في السعودية، مطالبين السلطات المختصة بالتدخل العاجل لإنقاذ حياته، حيث كتب احد المستخدمين عبر موقع تويتر:”انقذواالمهندسعليابوالقاسم من المفترض من المسئولين في مصر أن يتواصلوا مع السعوديين يبدوا أن هناك أمر ما يحتاج لمراجعة الحكم”.

وكتب رزق المدني ايضا عبر موقع تويتر:”‏اثق تماما بالعدالة السعودية و ثقتي في القضاء السعودي لا حدود لها .
اسأل الله عز وجل أن تتمهل البسلطة القضائية في تنفيذ حد الحرابة “الإعدام” وتأخذ بعين الإعتبار للحيثيات الجديدة
فإنقاذ روح إنسان مظلوم مقدم الف مرة على تنفيذ حكم شرعي، ‎#انقذواالمهندسعليابوالقاسم”.

وفاء جودة

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق