احنا الطلبةمنوعات

ياسمين أحمد.. عندما يقرأ الفن التفاصيل غير المرئية المعبرة عن الواقع

يعتبر  فن الرسم من الفنون الأكثر إبداعًا بالمقارنة ببقية الفنون ، ويعبر الرسام عن روحه من خلال خطوط تعبر عن نفسه ويكتشف الناظر المعالم الخفية بها، الرسم قراءة لتفاصيل غير مرئية يعبر عن الواقع.

تعبير صامت يعبر عن مشاعر مليئة بالأحاسيس المختلفة حسب رؤية الرسام ،وتختلف من شخص لآخر في فهم اللوحة من حيث الثقافة والشخصية وتتمثل  خطوط وألوان ومساحات مختلفة.

ياسمين أحمد رجب أحمد بدأت الاتقان والاستمرارية في الرسم  منذ ١٣ عام،ولكن بدات ترسم منذ خمس سنين، تدرس بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة،اكتشفت عائلتها موهبتها منذ الصغر وعملت علي تطويرها،وقاموا بشراء ادوات رسم لها وتوفير احتياجتها.

لقت الدعم الاكبر خلال دراستها في الكلية من خلال انشطة الكلية واشتراكها في العديد من المعارض،وشاركت في المعرض الفني بالكلية وتكرمت لتفوقها في هذا المعرض.

وشاركت في معرض بالسيدة زينب،والاوبرا والعديد من المعارض الأخرى،ترى العديد من الرسامين الأجانب مثلها الاعلي وتتمني ان تترك بصمتها الخاصة في عالم الفن.

تحلم بوصول فنها وأسلوبها للعديد من الناس عبر العالم، ويمثل فنها عن مشكلات الناس وطموحاتهم ويعتبر الناظر  ان اللوحات التي أمامه تحكي عن قصة حياته ممتزجة من الأمل والعقوبات والياس والطموح والتفاؤل.

تهدف لعدم التوقف عن الرسم، وأن تطور من موهبتها حتي توصل لمستوى راقي في عالمها الفني الخاص بها او للمنافسة علي تخليد فنها في العالم بأكمله.

تحلم بافتتاح معرض خاص بها لتعليم الفن للاطفال وأن تساعد الصغار في تنمية موهبتهم وتعلم أساسيات الرسم بالمفهوم الصحيح، والوصول إلي مستوى عالي في الفن والرقي وترك بصمتها تتوارث  عبر الاجيال المختلفة  .

مريم محمود- محمد الفقي

الوسوم
أخبار قد تهمك
زر الذهاب إلى الأعلى